منتدى مجلس عشائر الجنوب

هو تجمع عشائري سياسي مقاوم يجمع رؤساء القبائل والعشائر والأفخاذ وشخصيات ثقافية واجتماعية مناهضة ورافضة ومقاومة للاحتلال الأمريكي الغازي وإفرازاته
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول دخول الأعضاء

شاطر | 
 

 العثور على شاهد ضريح راهب مسيحي وكنيسته في النجف يعود عمرهما الى 1700 عام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المكتب الاعلامي

avatar

عدد المساهمات : 3050
نقاط : 34523
تاريخ التسجيل : 14/10/2010
الموقع : http://www.ashairjanob.com

مُساهمةموضوع: العثور على شاهد ضريح راهب مسيحي وكنيسته في النجف يعود عمرهما الى 1700 عام    الإثنين مايو 21, 2012 6:46 pm

العثور على شاهد ضريح راهب مسيحي وكنيسته في النجف يعود عمرهما الى 1700 عام كنيسة في الكوفه
عنكاوا كوم – النجف - حيدر حسين الجنابي
عثرت اثار وتراث محافظة النجف الاشرف على كنيسة مبنية قبل الاسلام عمرها
1700 سنة، بالقرب من مدينة الكوفة التاريخية التي تعود للراهب المسيحي عبد
المسيح بن بقيلة، وشاهد قبره الذي وجد داخل الكنيسة مكتوب عليه بالخط
الكوفي القديم (رحم الله عبد المسيح ). وقال مدير اثار وتراث محافظة النجف
محمد هادي
بدن الميالي ان " الحيرة القديمة كانت لسكن المسيحيين وممارسة العبادات
كما وتنتشر في محيطها او بالقرب منها الكنائس والاديرة، وقد عثرنا على
وثيقة مهمة تؤكد ان الكنيسة المكتشفة حالياً تعود الى عبد المسيح بن بقيلة
من خلال عثورنا على حجراً بالخط القديم وهذا دليل مادي مهم". واوضح الميالي
ان "عبدالمسيح بن بقيلة كان من اعيان النصارى، لذا تشير بعض النصوص انه
كان معمرا لثلاثمائة وخمسون سنة وبقى على نصرانيته بعد الاسلام وعقد صلحا
مع خالد بن الوليد، عندما جاء الاسلام في سنة 14هجرية وقد ادرك سفن الهند
والصين وهي تمخر في بحر النجف".
واكد
الميالي العثور على " كنيسة في مدينة الكوفة بالقرب من مطار النجف الاشرف
الدولي (حاليا) تعود الى الشخصية المسيحية والراهب عبد المسيح بن بقيلة
،واثناء التنقيب وجدنا حجرا ابيض اللون محفور عليه عبارات مخطوطة بالخط
الكوفي القديم وكتابات في الاعلى ، والاسفل ،والذي استطعنا معرفته هو ما
كتب عليه بالأسفل( رحم الله عبد المسيح ) فضلا عن عبارات ونقوش وخطوط
متوازية ومستقيمة ،وهذا الحجر او الشاهد حجمه صغير قياس 4 سم × 11سم".
واضاف الميالي "تذكر الرويات ان قصر بني بقيلة كان لعبد
المسيح بن بقيلة الغساني. وإنما سمي بقيلة، لأنه خرج يوماً على قومه في
حلتين خضراوين قد اتزر بإحداهما واشتمل بالأخرى، فقال قومه: ما هو إلا
بقيلة. فسمي بذلك".
وبين
الميالي ان "عبد المسيح هذا، هو ابن أخت سطيح الكاهن، وكان كسرى أنفذه إلى
سطيح بسبب الرؤيا التي رآها". اما بخصوص كنيسة عبد المسيح، فيؤكد شاكر عبد
الزهرة المنقب الآثاري في مديرية اثار وتراث محافظة النجف ان" الكنيسة
التي عثرنا عليها في المحافظة تعود الى ما قبل الاسلام، وعثر عليها اثناء
التنقيبات بالقرب من مدينة الكوفة التاريخية ". وبينّ عبدالزهرة ان مساحة
الكنيسة تبلغ " 60 مترا ×60 مترا، ومساحتها الكلية تصل الى 3600مترا مربعا،
وتحتوي على قاعات اربعة كبيرة وغرف انارة وغرف
منام لإقامة الرهبان كما تضم ملاحق للخدمات ومطبخين وساحتين اذ تبلغ مساحة
الساحة الواحدة 12مترا×16 مترا، اي 112 مترا مربعا". واضاف شاكر ان
"الكنيسة عبارة عن بناية واحدة ،ولها بوابتين متجاورتين الى جهة الغرب
،ويؤدي كل باب الى قسم من الكنيسة ،والبوابتين مشيدة بطريقة متينة محصنة
بطريقة امنية احترازية لصد أي هجوم او اعتداء".
وقال
عبدالزهرة ان" الكنيسة المسيحية التي عثر عليها محاطة بسور كبير وضخم عرضه
متر ونصف وهو مدجج بأبراج ،ومشيد من اللبن والطابوق ،وتقع الكنيسة في
منطقة صحراوية". وما ورد عن الراهب عبد المسيح في كتب التريخ ،يذكر
الأصبهاني في كتابه الديارات ان " دير عبد المسيح بناه عبد المسيح بن عمرو
بن بقيلة الغساني بالحيرة. وقد قال: وكان - عبد المسيح - أحد المعمرين، قال
إنه عمر ثلاثمائة وخمسين سنة، وهذا الدير بظاهر الحيرة بموضع يقال له
الجرعة، وعبد المسيح هو الذي لقي خالد بن الوليد، لما
غزا ،الحيرة وقاتل الفرس فرموه من حصوﻧﻬم الثلاثة حصون آل بقيلة بالخزف
المدور، وكان يخرج قدام الخيل فتنفر منه. فقال له ضرار بن الأزور: هذا من
كيدهم، فبعث خالد رجلا يستدعي رجلا منهم عاقلاً، فجاءه عبد المسيح بن عمرو
وجرى له معه ما هو مذكور مشهور.
بوابة كنيسة في النجف
قال:
وبقي عبد المسيح في ذلك الدير بعدما صالح المسلمين على مائة ألف، حتى مات
وخرب الدير بعد مدة فظهر فيه أزج معقود من حجارة فظنوه كنزًا، فإذا فيه
سرير رخام عليه رجل ميت وعند رأسه لوح مكتوب فيه: أنا عبد المسيح بن عمرو
بن بقيلة: حلبت الدهر أشطره حياتي ... ونلت من المنى فوق المزيد فكافحت
الأمور وكافحتني ... فلم أخضع لمعضلة كؤود وكدت أنال في الشرف الثريا ...
ولكن لا سبيل إلى الخلود
طوق احدى بوابات كنيسة عبد المسيح
ويدون
الشابشتي في كتابه الديارات قصة التحاور الذي دار بين خالد بن الوليد وعبد
المسيح يقول "لما نزل خالد بن الوليد الحيرة، خرج إليه عبد المسيح، فقال
له خالد: من أين أقصى أثرك ؟ قال: من صلب أبي ! قال: ما عن هذا سألتك !
قال: ولا أجبت إلا عما سألت عنه ! قال: ما أنتم ؟ قال: عرب استنبطنا ! قال:
فما بال هذه الحصون ؟ قال: بنيناها نتحرز من الجاهل إلى أن يجيء العاقل
فيردعه
!".

___________________________________________

رابط الموقع الرسمي
رابط المنتدى المجلس
موقع المجلس على التويتر
المكتب الإعلامي على الفيس بوك
مدير موقع مجلس عشائر الجنوب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ashairjanob.com
 
العثور على شاهد ضريح راهب مسيحي وكنيسته في النجف يعود عمرهما الى 1700 عام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» ڤودافون بالثانية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مجلس عشائر الجنوب  :: القسم العـــــــام :: منتدي العلوم الشرعية والمسائل الفقهية-
انتقل الى:  
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط مجلس عشائر الجنوب على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلس عشائر الجنوب على موقع حفض الصفحات

منتدى مجلس عشائر الجنوب











 Twitter Facebook YouTube RssReview ashairjanob-web.co.cc on alexa.com